أعلن كولونيل فنزويلي في شريط فيديو بثّ أمس السبت، أنّه لم يعد يعترف بسلطة الرئيس نيكولاس مادورو وسيخضع من الآن فصاعداً لسلطة خوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيساً انتقالياً واعترفت بشرعيته حوالي 40 دولة.
وقال الكولونيل في سلاح البرّ روبن ألبرتو باث خيمينيث في شريط فيديو بثّ عبر شبكات للتواصل الاجتماعي "أنا ما عدت أعترف بمادورو رئيساً وأعترف بخوان غوايدو رئيساً انتقالياً وقائداً أعلى للقوات المسلّحة الوطنية"، وأضاف "نحن غير الراضين نشكّل 90% من القوات المسلّحة ويتم استخدامنا لإبقائهم في السلطة"، في إشارة إلى حكومة مادورو.
ودعا الكولونيل أيضاً إلى السماح بإدخال المساعدات الإنسانية التي أرسلتها الولايات المتحدة إلى الحدود الكولومبية مع فنزويلا، ولكن مادورو منع إدخالها.
والأسبوع الماضي أعلن الجنرال في سلاح الجو فرانشيسكو يانيز انشقاقه عن سلطة مادورو وولاءه لغوايدو، وذلك في شريط فيديو بث على مواقع التواصل الاجتماعي، ويومها سارعت القوات الجوية إلى نشر صورة للجنرال مشطوبة بالأحمر وكتبت فوقها كلمة "خائن".
والجنرال يانيز هو أعلى عسكري ينضم علناً إلى غوايدو فيما يراهن مادورو على دعم القوات المسلحة من أجل البقاء في السلطة، وفي مقابلة أجراها أول أمس الجمعة قال غوايدو الذي اعترفت به حوالي 40 دولة رئيساً للجمهورية بالوكالة، إنّه مستعد لكل شيء، بما في ذلك للسماح بتدخل عسكري، لطرد نيكولاس مادورو من السلطة.