حجبت السلطات الإماراتية تطبيق المحادثة الشهير، “سكايب”، في عموم البلاد، في خطوة أثارت سيلا من الانتقادات عبر شبكات التواصل الاجتماعي. 
وصدر الخبر رسميا عن شركة “سكايب” الأمريكية، التابعة للعملاقة “مايكروسوفت”، في حين أبدى العديد من مواطني وسكان الإمارات استياءهم من الخطوة الأخيرة.
وفي تعليقها على قرار الحظر، أعلنت شركة “اتصالات”، المزود الرئيس لخدمات الاتصالات في الإمارات: “الصوت غير المرخص عبر خدمة بروتوكول الإنترنت، (voip)، يندرج تحت تصنيف المحتويات المحظورة، حسب الإطار التنظيمي للإمارات العربية المتحدة”.
وعلاوة على ما سبق، أضافت السلطات الإمارتية، أن الصوت غير المرخص عبر خدمة بروتوكول الإنترنت، قد يشكل مخاطر تتمثل في القرصنة والخداع وتهديد الخصوصية.
وأعرب العديد من سكان الإمارات عن استيائهم من القرار الأخير، حيث رأوا فيه خطوة معطلة للأعمال التجارية وعمل الشركات في البلاد، إضافة إلى تصعيب التواصل مع أقارب وأصدقاء السكان، المقيمين خارج الإمارات.
وفي سياق متصل، تكهن البعض بأن حظر “سكايب” قد تم بهدف دعم تطبيق محلي منافس، يدعى “botim”، يطلب من المستخدمين دفع رسم اشتراك مقابل استخدامه، مع العلم أن مزودي الاتصالات قد شجعوا السكان على استخدام “botim”، عندما حجب “سكايب” سابقا.
يذكر أنه تم حجب “سكايب” مرتين سابقا، في الإمارات، إحداهما في شهر يناير من العام الماضي، والأخرى في عام 2017، مع العلم أن كلا من خدمات “واتساب كول” و”فايبر” و”فيس تايم” محظورة هناك