رحبت حركة "فتح" التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم السبت، بتأكيد حكومة التشيك على موقفها الرافض لنقل سفارتها لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.
وقال المتحدث باسم حركة جمال نزال، في بيان صحفي إن "الحركة تحيى موقف التشيك بشأن قضية القدس رغم الضغوط الأمريكية والإسرائيلية".
وأضاف نزال: "أن قدرة دول على التمسك بالحق والقانون الدولي، رغم ما تواجه من ضغوط و ترغيب من إسرائيل يعزز من فعالية تمسك القيادة الفلسطينية بالحقوق الفلسطينية".
وكان رئيس وزراء التشيك أندريه بابيش أعلن، في تصريحات صحفية، رفض بلاده التي رشحتها إسرائيل لنقل سفارتها للقدس للتجاوب مع هذه الضغوط.
وقال إن "جمهورية التشيك لن تبادر، إلى نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، فحكومتنا تلتزم بموقف الاتحاد الأوروبي وبقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، ولا أحد في أوروبا يريد حالياً نقل سفارته، وجمهورية التشيك لن تكون البادئة".