فيما أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس عن القلق من تجاوز طهران لحد اليورانيوم منخفض التخصيب المسموح لها بتخزينه بموجب الاتفاق .مؤكداً في بيان التزام فرنسا التام تجاه الاتفاق النووي لعام 2015 داعيا ايران الى العدول عن هذه الزيادة دون تأخير وتفادي كل الإجراءات الإضافية التي تجعل التزاماتها النووية في موضع شك.
فقد اعتبر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أن إيران “تلعب بالنار” بعد إعلانها تخطي سقف مخزون اليورانيوم منخفض التخصيب المتفق عليه بموجب الاتفاق النووي.
وقال ترامب في تصريحات للصحفيين في البيت الأبيض أثناء توقيع مشروع قانون يتعلق بإصلاح منظومة الضرائب؛ ردا على سؤال حول ما إذا كانت لديه رسالة لإيران، إنه لا يمكن أن يعلن أي شيء جديد، إلا أن السلطات الإيرانية تعرف ما الذي تفعله فهي “تلعب بالنار».
وفي السياق، قال البيت الأبيض، إن ترامب بحث هاتفيا مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون تجاوز إيران مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب.
وفي وقت سابق الإثنين، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إنّ مفتشيها تأكدوا من تخطي طهران سقف مخزون اليورانيوم المخصب بنسبة 3.67%، والمحدد بـ300 كغم.
وقال المتحدث باسم منظمة الطاقة النووية الإيرانية، بهروز كمالوندي، منتصف يونيو الماضي، إنّ بلاده ستزيد مخزونها من اليورانيوم المخصب، في حال لم تتخذ الدول الأوروبية خطوات ملموسة للحفاظ على الاتفاق.
وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة، منذ انسحاب الأخيرة، قبل أكثر من عام، من الاتفاق النووي المتعدد الأطراف، المبرم في 2015.