اتفاق قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري على تسليم السلطة لحكومة مدنية يمثل تقدماً كبيراً للأزمة السودانية.. تحديد الفترة الانتقالية يتطلب من القوة الثورية تنظيم صفوفها والاستعداد وتجاوز خلافاتها لأن الصراع على السلطة سيكون مبرراً لعودة النظام العسكري للحكم.. عليهم الاستفادة من التجربة المصرية!!