تواصلت الإشادات بالتكريم الدولي المستمر الذي يحظى به سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، وذلك بمنح سموه، وسام الاستحقاق العسكري الأمريكي برتبة قائد أعلى من قبل الرئيس الأمريكي.
وفيما أكدت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي أن هذه المبادرة الكريمة تمثل اعترافاً بالدور الرائد لسمو أمير البلاد في بناء وتعزيز علاقات التعاون الاستراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية انطلاقاً من علاقات الشراكة والصداقة التي تجمع البلدين الصديقين.
فقد أعربت الشيخة عايدة سالم العلي، رئيس مجلس أمناء جائزة سمو الشيخ سالم العلي  للمعلوماتية، عن بالغ سعادتها بمنح الإدارة الأمريكية صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد، أمير البلاد، وسام الاستحقاق العسكري برتبة قائد أعلى، وهو أعلى وسام أمريكي عسكري يمنح عن استحقاق لقائد غير أمريكي منذ عام (1991)؛ وذلك تقديرا لجهود سموه  المشهودة، وأعماله الدؤوبة، وإنجازاته المتميزة، في تعزيز  السلام الإقليمي والدولي، وتقديم الدعم التنموي لشعوب المعمورة، ومبادرات سموه الإنسانية التي عمت أرجاء العالم؛ وبذلك استحق سموه أن يكون فارس السلام والتنمية والإنسانية، وأن يقلد هذا الوسام العالمي، بما يرمز  إلى متانة الأواصر الإستراتيجية بين الكويت والولايات المتحدة الأمريكية في إطار تحقيق المصالح الإقليمية والدولية والكونية.
مضيفة أن التاريخ الحديث يضيء من جديد باسم الشيخ صباح الأحمد، مزهوا بهذا الاسم الخالد في الذاكرة البشرية، وذلك بعد أن أضاء مرات ومرات كان آخرها التاسع من سبتمبر عام 2014 حين قررت أعلى هيئة أممية تسمية سموه قائدا للعمل الإنساني وبلدنا الكويت مركزا للعمل الإنساني.