أعلنت منظمة السياحة العالمية امس أن حركة وفود السياح الدوليين سجّلت تراجعاً حاداً بنسبة 70 % في العالم في الأشهر الثمانية الأولى من العام 2020 مقارنة بالسنة الماضية، بسبب تفشي وباء كوفيد- 19. 
وأوضحت المنظمة الأممية ومقرها مدريد، أن شهري فصل الصيف اللذين يشكلان عادةً موسماً سياحياً ناشطاً في نصف الكرة الأرضية الشمالي، كانا كارثيين، فقد شهدا تراجعاً في عدد السياح بنسبة 81% في يوليو مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، و79 % في أغسطس. 
وتشير المنظمة في بيانها إلى أن هذا الانهيار يمثل تراجعا قدره 700 مليونا في عدد السياح وخسائر تصل قيمتها إلى 730 مليار دولار للقطاع السياحي العالمي «أي أكثر من ثماني مرات من الخسائر المسجلة بعد الأزمة المالية العالمية في 2009.