تجسد الرموز التي تضمنها درع مشروع محور صباح الأحمد الوجه الحضاري لقطر والنهضة المعمارية التي تشهدها فضلا
عن انه يعكس عمق العلاقات التاريخية الوطيدة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين قطر والكويت.
ويتضمن مجسم الدرع صورة لسمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد وعلمي قطر والكويت بالاضافة الى الجسر المعلق المدعوم بالكوابل الذي يعد جزءا من ذلك المحور وأول وأطول جسر معلق في قطر ضمن المحور الذي افتتحته قطر بمناسبة الاعياد الوطنية لدولة الكويت ويمتد الى 29 كيلومترا.
وكان سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد تسلم قبل أيام من نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ حمد الجابر الدرع الذي أهدي لسموه من دولة قطر الشقيقة خلال حفل افتتاح المشروع.