علت أصوات أصحاب المشاريع الصغيرة جراء الخسائر التي تكبدوها بسبب الحظر وخاصة أنهم مطالبون بتسديد التزاماتهم للبنوك وشركات التوريد والإيجارات ، اضطر بعضهم إلى تسريح العمالة وبيع أصول لتخفيف الخسائر ، بعد سنين من التشجيع الحكومي لهم للاستمرار في خلق فرص اقتصادية "تقص فيهم الحبل" من أول أزمة ، مشكلة الحكومة أنها "متدوكرة" في إيجاد حلول لكل القطاعات المتضررة .. دعم هذا القطاع واجب لأنه يساهم عملياً في إيجاد فرص عمل للشباب .