أكدت دولة الكويت أمس دعمها وتقديرها لجهود الوكالة الدولية للطاقة الذرية في متابعة تنفيذ قرار مجلس الأمن الخاص بالتحقق والرصد في إيران.
جاء ذلك في كلمة ألقاها سفير دولة الكويت لدى النمسا ومندوبها الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا صادق معرفي خلال اجتماع مجلس محافظي الوكالة لمناقشة البند المتعلق بالتحقق والرصد في إيران على ضوء قرار مجلس الامن رقم 2231. وقال السفير معرفي إن دولة الكويت «اطلعت بقلق» على ما جاء بالتقرير الأخير للمدير العام للوكالة رافائيل غروسيو و«استمرار الخروقات» لحدود الاتفاق النووي الإيراني واصفا إياه ب»الأمر الخطير».‏
وأكد تطلع دولة الكويت إلى مصادقة إيران على «البروتوكول الإضافي» وتنفيذه ليتسنى للوكالة أن تكون في وضع يمكنها من «تقديم تأكيدات ذات مصداقية» بشأن عدم وجود مواد وأنشطة نووية «غير معلنة» في إيران من أجل ضمان استمرار وضعها بصفتها دولة غير حائزة على السلاح النووي.