اكد محافظ العاصمة الشيخ طلال الخالد الأحمد الصباح ، أن أبواب المحافظة مفتوحة أمام  المبادرين الذين يمتلكون أفكاراَ وتصورات من شأنها أن تعزز رؤيتنا في التطوير والتجميل ، وتمد يدها لكل الأفكار المتقدمة التي تتلاقى مع رؤيتنا التي رسمناها لاحداث نقلة نوعية في عاصمتنا الكويت .
جاء ذلك خلال الزيارة الميدانية التي أجراها الخالد الى بنيد القار مساء أمس الجمعة ورافقه بها رئيس فريق طوارئ بلدية العاصمة زيد العنزي وأعضاء الفريق الى جانب عدد من مسؤولي ديوان عام المحافظة .
وأضاف الخالد أن خارطه الطريق التي وضعتها المحافظة ليست إزالة المخالفات فحسب بل هي مشروع كبير ورسائل تخاطب جميع مؤسسات المجتمع المدني داعين الجميع كل من موقعه لتحمل مسئولياته في تجميل العاصمة وجعلها محافظة صحية.
وأوضح أن مطلبنا في التطوير والتجميل يتطلب انتفاضه إدارية ومجتمعية وإرادة مشتركة تتعاون فيها كل مكونات المجتمع والقطاعات المختلفة وأبناء المناطق ، مجددا التأكيد على أن التعاون والتشارك هو مفتاح التقدم والتطوير المنتظر .
وقال الخالد إن مخالفات البناء والعشوائيات داخل الأبنية في مختلف مناطق العاصمة تقف حجر عثرة أمام مسيرة التنمية والتطوير المستهدفة ، مشيراَ الى أن زيارتنا اليوم الى بنيد القار ورؤيتنا للعقارات التي تستغل جميع المساحات المخصصه للطوارئ وللتهوية كغرف تتكدس بها العمالة تعد كارثه بحقهم وحق الوطن و لا يمكن السكوت عن هذه التعديات .
وحول الإخلاءات الجزئية والكلية من العقارات المخالفة والتي تتكدس بها العمالة لتصحيح أوضاعهم أوضح المحافظ أن جميع الإجراءات التي تتخذ بالتعاون مع الجهات ذات الشأن تأتي في إطار الحفاظ على سلامة القاطنين وكرامتهم وتطبيق القوانين والأنظمة بحق المخالفين اللذين يبحثون عن مصالحهم الضيقة.
وكشف عن  9 عقارات متهالكة جاهزة للهدم من قبل ملاكها بعد إخلائها ، والقضاء على أكثر من 70‎%‎ من مخالفات البناء في بنيد القار .
وأمل الخالد في نهاية كلامه أن تتحق رؤية المحافظة في عاصمة بلا مخالفات و تسرع في عمليات التجميل والتطوير المنشود .