أفادت دراسة أعدتها منظمة الصحة العالمية والمعهد الوطني الأمريكي للسرطان بأن التدخين يكلف الاقتصاد العالمي أكثر من تريليون دولار سنويا، كما أن عدد المدخنين سيرتفع بمقدار الثلث بحلول عام 2030. 
وتفوق تكلفة التدخين بكثير الإيرادات العالمية للضرائب على التبغ والتي قدرتها منظمة الصحة العالمية بنحو 269 مليار دولار في عامي 2013 و2014.  وقالت الدراسة، «من المتوقع أن يزيد عدد الوفيات المرتبطة بالتدخين من نحو ستة ملايين حالة وفاة سنويا إلى نحو ثمانية ملايين وفاة سنويا بحلول عام 2030، وسيكون أكثر من 80 بالمائة من هذه الوفيات في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل».  ويقول خبراء الصحة إن التدخين هو أكبر سبب للوفاة يمكن الوقاية منه على مستوى العالم.  وأضافت الدراسة التي راجعها أكثر من 70 خبيرا أن التدخين مسؤول على الأرجح عما يزيد على تريليون دولار من تكاليف الرعاية الصحية والإنتاجية المهدرة سنويا.  وذكرت الدراسة التي جاءت في 688 صفحة أنه من المتوقع أن تستمر التكاليف الاقتصادية في الزيادة وأنه على الرغم من أن الحكومات لديها أدوات لتقليص استخدام التبغ والوفيات المرتبطة به فإن معظمها تقاعس إلى حد بعيد عن استخدام تلك الأدوات بكفاءة.