أقالت الأرجنتين الفائزة بكأس العالم لكرة القدم مرتين المدرب إدجاردو باوسا يوم الاثنين بعد سلسلة من النتائج السيئة في تصفيات امريكا الجنوبية تركت الفريق يواجه صعوبات في التأهل لنهائيات 2018 في روسيا.

وتكهنت وسائل إعلام بأن الأرجنتيني خورخي سامباولي مدرب أشبيلية، الذي لم يخف ابدا طموحه في قيادة المنتخب الوطني، سيشغل المنصب الشاغر بعدما قاد تشيلي المجاورة لاحراز لقب كأس كوبا امريكا في 2015.

وقال كلاوديو تابيا رئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم المنتخب حديثا للصحفيين بعد اجتماع بمقر المنظمة في بوينس ايرس «توصلنا لاتفاق.. أبلغنا باوسا بأنه أقيل من تدريب المنتخب الوطني.»

وتحتل الأرجنتين، التي تعرض قائدها ليونيل ميسي للإيقاف أربع مباريات بسبب اهانة حكم، المركز الخامس في تصفيات امريكا الجنوبية مع تبقي أربع مباريات على النهاية.

وتتأهل الفرق الأربعة الأولى في التصفيات المكونة من عشرة فرق إلى نهائيات 2018 في روسيا بينما يخوض صاحب المركز الخامس جولة فاصلة ضد الفائز بتصفيات الأوقيانوس.

وأشرف باوسا على المنتخب الأرجنتيني في ثماني مباريات، كلها في تصفيات كأس العالم، وحقق ثلاثة انتصارات وتعادلين وخسر ثلاث مرات.

وإذا نجح الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم في اقناع سامباولي بترك أشبيلية في نهاية الموسم فسيكون أمامه حتى 31 أغسطس آب للاستعداد لمباراة الأرجنتين التالية في التصفيات أمام أوروجواي في مونتيفيديو.

وأعلن تابيا عن مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء للكشف عن تفاصيل رحيل باوسا وخليفته المنتظر.

واتخذت القيادة الجديدة للاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم قرار اقالة باوسا بعد أن ساند الحظ الأرجنتين في الفوز 1-صفر بملعبها على تشيلي بفضل ركلة جزاء من ميسي قبل أن تخسر 2-صفر خارج أرضها أمام بوليفيا في لاباز الشهر الماضي.

وقد تلعب الأرجنتين، التي فقدت ميسي للإيقاف قبل مباراة بوليفيا، بدون لاعبها البارز في أوروجواي ثم على أرضها أمام بيرو وفنزويلا في وقت لاحق هذا العام إلا إذا تم تقليص العقوبة بعد استئناف.

وإذا لم يقبل الطعن فإن ميسي قد يعود فقط في المباراة الأخيرة والمحتمل أن تكون حاسمة ضد الاكوادور في كيتو في أكتوبر تشرين الأول.

وعين باوسا في يوليو تموز الماضي بواسطة أرماندو بيريز الذي ترأس لجنة من الاتحاد الدولي (الفيفا) أدارت الاتحاد الأرجنتيني واستعدت لانتخابات الرئاسة التي فاز بها تابيا الشهر الماضي.

وكان ميسي اعتزل اللعب الدولي بعد هزيمة الأرجنتين في نهائي كأس كوبا امريكا للمرة الثانية على التوالي بركلات الترجيح أمام تشيلي في الولايات المتحدة في يونيو حزيران بعد أن أهدر المحاولة الأولى في ركلات الترجيح.

ونجح باوسا في اقناع ميسي بالعودة للفريق في أغسطس آب ورد القائد بتسجيل هدف في الفوز 1-صفر على أوروجواي في أول سبتمبر أيلول.

لكن المنتخب الأرجنتيني لم يقنع تحت قيادة المدرب البالغ عمره 59 عاما وتعادل خارج ملعبه مع فنزويلا وبيرو وخسر أمام باراجواي والبرازيل وفاز على كولومبيا بين سبتمبر أيلول ونوفمبر تشرين الثاني.

وغاب ميسي عن كل هذه المباريات باستثناء مواجهتي البرازيل وكولومبيا بسبب الإصابة.

وترك سامباولي تدريب تشيلي بعدما رفع كأس كوبا امريكا عام 2015 لكنه كان تولى لتوه قيادة أشبيلية عندما أصبح منصب مدرب الأرجنتين شاغرا في يوليو تموز الماضي عقب استقالة جيراردو مارتينو.

وسيكون على الاتحاد الأرجنتيني دفع شرط جزائي حتى يترك سامباولي أشبيلية.