قال بيت التمويل الكويتي (بيتك) ان الرقم القياسي العام لاسعار المستهلك وتكاليف المعيشة (التضخم) سجل في فبراير الماضي اعلى مستوياته خلال الاعوام الماضية مسجلا 3ر2 في المئة على اساس سنوي.
وعزا (بيتك) في تقريره الشهري عن التضخم الصادر اليوم الاحد هذا الارتفاع الى ارتفاع اسعار مجموعة النقل الى 7ر10 في المئة وأسعار مجموعة خدمات المسكن 4ر6 في المئة وأسعار مجموعة المفروشات المنزلية ومعدات الصيانة الى 4 في المئة.
وأوضح ان هذه الارتفاعات تزامنت مع اغلاق الدولار الامريكي مسجلا 5ر305 فلس وفق بيانات بنك الكويت المركزي في نهاية فبراير الماضي اي باعلى زيادة سنوية خلال عام مضى ونسبتها 7ر1 في المئة في حين انخفض سعر اليورو بنسبة 4ر1 في المئة مسجلا 3ر323 فلس.
وبين ان الرقم القياسي للاسعار في معظم المجموعات الرئيسية الخمسة استقر في الشهرين الماضيين من العام الحالي فيما تعد هذه المستويات أعلى بكثير عن مستويات العام الماضي.
وأشار الى ان حصة الدعم المنصرف إلى مجموعة المواد الغذائية التموينية الأساسية بلغ 48 في المئة من إجمالي الدعم المقدم خلال فبراير الماضي "ويشمل هذا الدعم ما صرف أيضا إلى مغذيات وحليب الأطفال في بطاقات التموين".
وكانت بيانات الادارة المركزية للاحصاء الكويتية اظهرت مطلع الشهر الحالي ارتفاع الارقام القياسية لاسعار المستهلكين (التضخم) محليا بنسبة 22ر3 في المئة في شهر فبراير الماضي مقارنة بالشهر ذاته من 2016.
ويعد الرقم القياسي لاسعار المستهلك اداة لقياس التغير بمستويات الاسعار عموما بين فترتين اما شهرية او سنوية وعادة ما يكون مؤشرا اساسيا لقياس التضخم او الانكماش الاقتصادي اذ يمكن للدولة عبر اتخاذ القرارات الاقتصادية والتجارية ورسم السياسات النقدية والمالية.   قال بيت التمويل الكويتي (بيتك) ان الرقم القياسي العام لاسعار المستهلك وتكاليف المعيشة (التضخم) سجل في فبراير الماضي اعلى مستوياته خلال الاعوام الماضية مسجلا 3ر2 في المئة على اساس سنوي.
وعزا (بيتك) في تقريره الشهري عن التضخم الصادر اليوم الاحد هذا الارتفاع الى ارتفاع اسعار مجموعة النقل الى 7ر10 في المئة وأسعار مجموعة خدمات المسكن 4ر6 في المئة وأسعار مجموعة المفروشات المنزلية ومعدات الصيانة الى 4 في المئة.
وأوضح ان هذه الارتفاعات تزامنت مع اغلاق الدولار الامريكي مسجلا 5ر305 فلس وفق بيانات بنك الكويت المركزي في نهاية فبراير الماضي اي باعلى زيادة سنوية خلال عام مضى ونسبتها 7ر1 في المئة في حين انخفض سعر اليورو بنسبة 4ر1 في المئة مسجلا 3ر323 فلس.
وبين ان الرقم القياسي للاسعار في معظم المجموعات الرئيسية الخمسة استقر في الشهرين الماضيين من العام الحالي فيما تعد هذه المستويات أعلى بكثير عن مستويات العام الماضي.
وأشار الى ان حصة الدعم المنصرف إلى مجموعة المواد الغذائية التموينية الأساسية بلغ 48 في المئة من إجمالي الدعم المقدم خلال فبراير الماضي "ويشمل هذا الدعم ما صرف أيضا إلى مغذيات وحليب الأطفال في بطاقات التموين".
وكانت بيانات الادارة المركزية للاحصاء الكويتية اظهرت مطلع الشهر الحالي ارتفاع الارقام القياسية لاسعار المستهلكين (التضخم) محليا بنسبة 22ر3 في المئة في شهر فبراير الماضي مقارنة بالشهر ذاته من 2016.
ويعد الرقم القياسي لاسعار المستهلك اداة لقياس التغير بمستويات الاسعار عموما بين فترتين اما شهرية او سنوية وعادة ما يكون مؤشرا اساسيا لقياس التضخم او الانكماش الاقتصادي اذ يمكن للدولة عبر اتخاذ القرارات الاقتصادية والتجارية ورسم السياسات النقدية والمالية.