يرى رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، أن افتتاح إستاد خليفة الدولي في العاصمة القطرية الدوحة كأول الملاعب الجاهزة تقريباً لاستضافة مباريات في كأس العالم 2022 يمثل نجاحاً للقارة بأسرها.
  وسيستضيف إستاد خليفة الدولي مباراة السد والريان في نهائي كأس أمير قطر غداً الجمعة، في أول مباراة يحتضنها الملعب الذي أعيد تطويره حديثاً ليكون أول ملاعب كأس العالم 2022 التي تم الانتهاء منها تقريباً.
ونقل موقع اللجنة العليا للمشاريع والإرث المسؤولة عن تنظيم كأس العام في قطر 2022 عن الشيخ سلمان قوله اليوم الخميس: "النجاح المنتظر لدولة قطر في تنظيم كأس العالم سيكون نجاحاً للقارة الآسيوية وسيوجه رسالة مفادها أن آسيا هي أكبر ملعب لكرة القدم في العالم.. هذا الملعب يمثل مؤشراً حقيقياً على جاهزية قطر لاحتضان منافسات أول بطولة كأس عالم في الشرق الأوسط، ننظر بعين الإعجاب والتقدير لحجم الجهد المبذول من الأخوة في قطر من أجل تسريع وتيرة التحضيرات لاستضافة البطولة".
وأكد رئيس الاتحاد الآسيوي على آن: "افتتاح إستاد خليفة يمثل تأكيداً واضحاً على تسارع العمل لاستكمال تجهيز الملاعب التي ستحتضن مباريات الحدث العالمي الكبير".