لقي رجل بريطاني مصرعه بعد أن سقط من الطابق الرابع عشر أثناء محاولته إنقاذ شاب حاول الانتحار في حفلة بدء العام الدراسي في جامعة هاواي. 

توفي توماس بينيت (24 عاماً)  جراء سقوطه من الطابق الرابع عشر أثناء محاولته منع شاب من الانتحار. ويذكر بأن الشاب الذي لم يعرف اسمه والبالغ من العمر 19 عاماً حاول أن يقفز من نافذة في الطابق الرابع عشر من بناء للسكن الطلابي في جامعة هاواي. 

وحاول السيد بينيت أن ينقذ الشاب من على حافة النافذة، ولكنهما سقطا معاً. وتقول الشرطة وإدارة الجامعة بأن الشاب الذي حاول الانتحار أصيب بجروح بالغة نقل على إثرها إلى المستشفى بينما فارق السيد بينت الحياة. وقالت الناطقة باسم شرطة هونولولو، سارة يورو، بأن السيد بينت والشاب كانا في زيارة لأحد الطلاب عندما وقع الحادث أثناء حفل أقيم بمناسبة بدء العالم الدراسي.

من الجدير بالذكر بأن السيد بينيت ترك وراءه والدته ووالده، وأربعة أشقاء. وكان بينيت ولد في المملكة المتحدة ولكنه عاش في فيلاديلفيا الأمريكية لمدة 14 عاماً وانتقل إلى هاواي منذ ثلاث سنوات حيث عمل في مجال السياحة. ومن المزمع أن تقام جنازة مهيبة للرجل في مدينة بليموث بحسب صحيفة ميرور البريطانية.