قصفت طائرات حربية إسرائيلية، مساء اليوم الثلاثاء، نفقاً تجارياً بين قطاع غزة ومصر رداً على تجديد المقاومة الفلسطينية لإطلاق عدد من الصواريخ على المدن والبلدات المحاذية للقطاع. 
وقالت مصادر فلسطينية، إن "طائرات الاحتلال الإسرائيلية قصفت نفقاً تجارياً بين قطاع غزة ومصر، شرقي محافظة رفح جنوب القطاع، ما أدى لحدوث أضرار مادية كبيرة في المكان".
ويأتي هذا التصعيد بعد تزايد حدة القصف الإسرائيلي والرد من المقاومة منذ ساعات صباح اليوم، حيث قصفت المقاومة بأكثر من 14 صاروخاً بلدات سديروت وعسقلان والنقب المحتل، وهو ما رد عليه جيش الاحتلال بقصف عنيف على مواقع عسكرية ومقار للمقاومة.
ويشهد قطاع غزة منذ ساعات الصباح توتراً أمنياً كبيراً، بدأ بإطلاق الفصائل الفلسطينية المسلحة في القطاع لأكثر من 30 قذيفة هاون صوب المدن والبلدات المحتلة المحاذية للقطاع، وهو ما رد عليه جيش الاحتلال الإسرائيلي، قبل أن تعاود المقاومة قصف مدن بصواريخ ذات مدى أبعد.
وأنهى المجلس الوزاري الأمني السياسي الإسرائيلي المصغر (الكابينت)، اجتماعه اليوم لمناقشة التطورات الأمنية في قطاع غزة بعد سقوط عشرات قذائف الهاون من قطاع غزة.
وبحسب ما نقلت وسائل إعلام إسرائيلية، فإن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، قال: "سنرد بقوة كبيرة على الهجمات الصاروخية في غلاف غزة"، وأضاف: "تعرضنا لهجوم قاس صباح اليوم، وحماس والجهاد سيدفعون ثمناً باهظاً لذلك".