اعترضت منظمة أمريكية مدافعة عن حقوق الإنسان على إرغام قاض أمريكي محكومين معدمين على دفع غراماتهم بالتبرع بالدم وإلا دخلوا السجن. 

وقال قاض في إحدى محاكم الاباما في جنوب الولايات المتحدة على ما جاء في شكوى تقدمت بها منظمة "ساذرن بوفرتي لو سنتر"، "اذا لم يتوافر لكم المال ولا تريدون أن ينتهي بكم الأمر في السجن، فكروا بالتبرع بالدم وعودوا بإيصال يثبت ذلك".

وأضاف القاضي مارفن ويغينز في محكمة منطقة بيري في 17 سبتمبر (أيلول)، على ما جاء في شريط مسجل بثته المنظمة على موقعها الإلكتروني "في حال لم تفعلوا ذلك فان لدى الشريف ما يكفي من الأصفاد للذين لا مال لديهم".

وقالت ساره زامبيرين المحامية في المنظمة التي رفعت الشكوى: "الأشخاص الذين لم يتمكنوا من الدفع نقداً دينهم حيال المحكمة، سددوه حرفياً بدمهم".

وقرر الكثير من المحكومين في ذلك اليوم التبرع بدمهم خارج المحكمة حيث كانت تنظم حملة تبرع بالدم "لأنهم كانوا يخشون دخول السجن" على ما أكدت المنظمة.

وأضافت المحامية: "هذا دليل على استهزاء صادم ليس فقط بأخلاقيات المهنة بل أيضاً بحقوق هؤلاء الأشخاص الدستورية".

وقد رفعت المنظمة شكوى ضد القاضي، متهمة اياه بانتهاك مدونة السلوك الإخلاقية للقضاة.