علامات استفهام كبيرة على أداء الوزير الروضان وخاصة في توزيع القسائم الصناعية وملف المستشارين.. إذا كان الوزير يأكل التمر فهناك من يعد الطعام.. الخش والدس والتزرق في هذا الزمن من الأمور المستحيلة.. كل كتاب يوقع تلقاه باكر على وسائل التواصل.. الحل بالشفافية والعدالة!