تحقيق جديد لصحيفة نيويورك تايمز، كشف أن هجمات عدة استعانت إسرائيل في معظمها بقنبلة أميركية الصنع، دقيقة التوجيه لضرب أهداف محددة، إلا أنها ألحقت الكثير من الخسائر بصفوف المدنيين.
وقد استخدمت تل أبيب القنبلة "جي بي يو 39" gbu-39، وهي قنبلة ذات قطر صغير، في هجوم على مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" يوم الخميس الماضي، إضافة إلى غارة شنتها يوم 26 مايو الماضي في رفح، حسب الصحيفة الأميركية.
وأعلنت السلطات الصحية في قطاع غزة امس ارتفاع حصيلة شهداء المجزرة التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي يوم السبت في مخيم النصيرات وسط القطاع إلى 274 شهيدا و698 مصابا منها حالات حرجة.