الرئيسية محليات برلمان اقتصاد خارجيات رياضة منوعات مقالات الأخيرة الوسط TV اتصل بنا
فيديو الوسط الكويتيه
لحظة التفجير الذي أودى بحياة جنود أميركيين بـ «منبج»
16 يناير, 2019 , 09:41:00 ص

نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأربعاء، فيديو يظهر لحظة التفجير الانتحاري الذي ضرب مطعماً في مدينة منبج شمالي سوريا وتسبب بمقتل 16 شخصا، بينهم جنود أميركيون حسبما أكد التحالف الدولي. وتظهر اللقطة التي نشرها المرصد، حركة طبيعية قرب المطعم الذي شهد التفجير، قبل أن يدوي انفجار كبير سقط على إثره عدة أشخاص على الأرض وهرب آخرون. وقال التحالف الدولي ضد داعش الذي تقوده واشنطن: "قُتل جنود أميركيون في انفجار أثناء دورية لهم في سوريا اليوم. ما زلنا نجمع المعلومات وسننشر تفاصيل إضافية لاحقا". ورجح المرصد ارتفاع عدد القتلى، وقال إن طائرة مروحية هبطت في منبج، لنقل القتلى والجرحى إلى مشاف ضمن منطقة شرق الفرات، مشيرا إلى "تطويق القوات الأميركية لمكان وقوع التفجير". ويأتي هذا الهجوم عقب تفجير استهدف قوات التحالف الدولي في نهاية مارس 2018 مدينة منبج أيضا، مما أسفر عن مقتل عنصرين من التحالف وإصابة آخرين. وللتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة قاعدة عسكرية في منبج، المدينة التي تسيطر عليها قوات مجلس منبج العسكري بعد تحريرها من تنظيم داعش الإرهابي. والتفجير يأتي وسط الجدل الذي أثاره الرئيس الأميركي دونالد ترامب بسحب القوات الأميركية من سوريا، لا سيما من منبج، حيث ترابط فيها قوات الجيش الأميركي. وهددت تركيا بشن هجوم على المدينة فور الانسحاب الأميركي، الأمر الذي اثار توترا بين واشنطن وأنقرة التي تسعى إلى طرد القوات الكردية من المنطقة. وضمنت القوات الأميركية الاستقرار في منبج بعد طرد مسلحي "داعش" من المدينة في عام 2016. وتبعد منبج نحو 30 كيلومترا عن الحدود التركية، وتخضع قطاعات من الأراضي القريبة منها لسيطرة كل من تركيا وروسيا والولايات المتحدة، التي قررت الانسحاب من القطاع الخاضع لها. ودخلت القوات السورية المدعومة من روسيا ضواحي منبج يوم 26 ديسمبر لأول مرة منذ سنوات، بدعوة من وحدات حماية الشعب الكردية التي تخشى هجوما تركيا على المدينة. وكانت منبج قد سقطت في أيدي المعارضة السورية المسلحة في أوائل الحرب السورية، ثم استولى عليها تنظيم "داعش"، قبل أن تطره قوات سوريا الديمقراطية المدعومة أميركيا من المدينة.
ملاحظة هامة: جميع الاراء والتعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها فقط. عدد الردود: 0

أضف تعليق
الاسم
عنوان المقال
النص
  
 
 
بين السطور
المجزرة التي ارتكبتها القوات الأمريكية في قرية «الباغوز» السورية شمال دير الزور والتي راح ضحيتها أكثر من 3000 فرد أغلبهم من النساء و الأطفال بحجة مكافحة الإرهاب، تعد من أبشع الجرائم في التاريخ الحديث .. أين الأمم المتحدة و لجانها وأين الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي؟ أضعف الإيمان إنكار الجريمة .. هؤلاء بشر يا بشر .. نحسبهم عند الله من الشهداء .. من هم الإرهابيون ؟
كاريكاتير
كاريكاتير 12 مارس 2019
في الصميم
بعض الدول تحدث مشاكل بسبب استئجار منازل سكن خاص لخدماتها القنصلية مما يسبب إ زعاج للساكنين ووقوف مئات السيارات بشكل غير حضاري.. الحكومة وقبل العدوان خصصت أراض في منطقة مشرف للحي الدبلوماسي ووزعت الأراضي ولم تلتزم سوى دولة عربية واحدة ببناء قنصليتها.. لماذا لا تبني تلك الدول قنصلياتها أو على الأقل توكل الخدمات إلى شركة كما تفعل بعض الدول الأجنبية.. 100 مليون دينار تبني 50 سفارة وقنصلية.. الأمر يحتاج إلى قرار من الخارجية!!
استطلاع
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16